الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى ضمن أفضل 1000 جامعة على مستوى العالم فى مؤشر بيئة التعلم بتصنيف التايمز البريطانى

أظهر تقرير تصنيف British Times للتعليم العالي لعام 2022 أن الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا كانت من بين أفضل 1000 جامعة في العالم في مؤشر بيئة التعلم ، حيث صنفت الأكاديمية 861 عالميًا. تقييم 1662 منهم ، بينما جاء الترتيب العام للأكاديمية إلى 51 عربيًا من بين 155 جامعة تقدمت في الوطن العربي ، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا – التي تقدمت لهذا التصنيف لأول مرة هذا العام. – جاءت من بين 23 جامعة مصرية أخرى ظهرت في هذا الترتيب ، وبذلك تعتبر الجامعات المصرية من أسرع مؤسسات التعليم العالي صعودًا في العالم ، والأولى عربياً.

يشار إلى أن التقدم الملحوظ والمستمر الذي تشهده الأكاديمية العربية يرجع إلى زيادة درجات تأثير الاستشهادات ، وزيادة معدل النشر العلمي ، والكمية العالمية لمراجع البحث ، فضلاً عن زيادة التعاون العلمي. مع الصناعة لتقديم حلول مبتكرة ، بالإضافة إلى جودة التعليم وحجم التعاون الدولي في مجالات التعليم العالي والبحث. ساهم البحث العلمي ، وكذلك التعاون مع باحثين من مختلف دول العالم ، ونوعية البحث المشترك في تسجيل عدد كبير من الاستشهادات ، وبالتالي التمتع بفرصة أكبر للنشر في المجلات عالية التأثير.

يعتمد تصنيف مؤسسات التعليم العالي البريطانية في تقييم أفضل الجامعات العالمية على 5 مجالات رئيسية: التدريس (بيئة التعلم) 30٪ ، البحث (حجم أو معدل إنتاجية البحث ، دخل البحث ، السمعة) 30٪ ، والاستشهادات ( تأثير البحث). 30٪ ، مكانة دولية (طلاب دوليون ، أساتذة دوليون ، تعاون دولي) 7.5٪ ، تطبيقات صناعية (نقل المعرفة) 2.5٪ ، من خلال 13 مؤشر أداء تتعلق بالتدريس والبحث العلمي ونقل المعرفة والاستطلاعات الدولية ، والتي توفر أكثرها شمولاً والمقارنات المتوازنة بين الجامعات.

من جانبه قال الاستاذ الدكتور اسماعيل عبد الغفار اسماعيل فرج رئيس الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري ان هناك معايير رئيسية للجامعات لدخول التصنيف ومنها ان الجامعة تنشر اكثر من 1000 ورقة بحثية على مدار العام. السنوات الخمس الماضية ، وأكثر من 150 ورقة بحثية في عام واحد. يجب على الجامعة تقديم أرقام بحث عملية لموضوع واحد على الأقل ، وتقديم أرقام إجمالية لسنة التصنيف.

وأشار إلى أن هذه النقلة النوعية في ترتيب الأكاديمية على مختلف المستويات محلياً وإقليمياً وعالمياً هي نتيجة جهد وعمل دؤوب من قبل الدكتور في مصر والوطن العربي ، بمميزاتها وكفاءاتها القادرة على الدوام. الرقي والتقدم والتجديد والتكيف مع التطورات العلمية والتكنولوجية على مستوى النظام التعليمي في مختلف دول العالم كواحدة من الجامعات المتميزة في مصر الحبيبة وأمتنا العربية تفي برسالتها تجاه الأجيال القادمة لبناء أوطاننا .

وتابع: “نحن فخورون بتحقيقنا مراكز مرموقة في هذا التقييم ، وسنواصل السعي للتميز والتطوير في كافة التقييمات”.

.

قد يعجبك ايضآ

التعليقات مغلقة.